أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

656 - متحف بيت المعمار المصري بالقاهرة مصر

ليست هناك تعليقات:
منزل علي لبيب أفندي الواقع في حارة درب اللبانة وهو واحد من أهم البيوت الإسلامية الأثرية في مصر ليصبح أول متحف يوثق لتاريخ العمارة المصرية وما طرأ عليها من تطورات تعكس تمازج الحضارات المختلفة التي انصهرت مع الحضارة المصرية  ولقد أفتتح المتحف في أبريل 2016 بعد عمليات ترميم وتجديد استمرت 6 أعوام كما افتتح متحفي المعماري الكبير حسن فتحي والفنان والمهندس رمسيس ويصا واصف بالإضافة إلى متحف تراث العمارة المصرية ويعود طراز البيت إلى الطراز العثمانى التركي المتأثر بالعمارة المملوكية التقليدية ويعتبر من ضمن أجمل البيوت الإسلامية بالقاهرة  الفريدة ذي المشربيات والقباب ويقع بيت المعمار المصري في ميدان قلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة تحيط به مجموعة من أهم المساجد الأثرية في مصر السلطان حسن ومسجد الرفاعي ومسجد المحمودية ومسجد قانيباي الرماح ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الثامن عشر حينما شيده الأخوان عمر وإبراهيم الملاطيلي سكنا لأسرتيهما فى القرن الثامن عشر ثم اشتهر تدريجياً لبيت على افندى لبيب اسم حارسه  ثم اشتهر فيما بعد باسم بيت الفنانين ومنذ أواخر ثلاثينات القرن العشرين أطلق عليه مونمارتر القلعة أسوة بمنطقة المونمارتر بباريس لاجتذابه الكثير من الفنانين الأجانب والمستشرقين والمصريين للإقامة أو استئجار مراسمهم من بينهم الفنانون بيبي مارتان وموسكا نيللي وراغب عياد وميلاد فهيم وجمال كامل ورمسيس يونان ولبيب تادرس ومحمد ناجي وزكي بولس وسند بسطا ولويس فوزي ومنير كنعان ومحمد ضياء الدين وعبد الغني أبو العينين وشادي عبد السلام ورؤوف عبد المجيد وعبد الفتاح الكيال وعبد السلام والشريف وحسن فتحي والذي كان آخر من قطن المنزل حيث سكن فى طابقه العلوى فاقترن البيت باسمه لاحقًا وكان يقابل بيت الفنانين بيت هندية وبه مراسم للفنان ممدوح عمار والمعماريين محمد مهيب ونبيل غالى وأحمد ربيع وغيرهم وبعد وفاة المعماري العالمي حسن فتحي في عام 1989 أُهمل البيت إلى أن تم تجديده في أوائل الألفية والجدير بالذكر أنه قد بدأت فكرة المشروع عند المعمارى عصام صفى الدين فى عام 1969 وهو مازال طالبا بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة متعرفا على أساتذته من الفنانين والمعماريين خاصة حسن فتحى ورمسيس ويصا واصف مرورا بجمال حمدان وثروت عكاشة إلى أن تبلور الحلم إلى مادة علمية مناسبة فى عام 2009 الي أن تقدم بفكرة مشروع بيت المعمار إلى وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني الذي أصدر قرارًا برقم 19 لعام 2010 بتحويل الأثر رقم 497 إلى بيت المعمار المصري وفي يناير 2010 بدأ تنفيذ المشروع الذي سوف يصبح مركزًا للحفاظ على العمارة المصرية ويوثق لتطورها عبر العصور حيث يناط به الحفاظ على الهوية المصرية في فنون العمارة وإنشاء بيت للمعماريين يحمل شعار (ثقافة المواطن ومعمار الوطن) ويتكون بيت المعمار الجديد من مبنيين المبنى الأول يضم قاعة لكبار الزوار ومكتبتين بحثية ورقمية بالإضافة إلى قاعه للتدريب وورش العمل كما يتكون المبنى الثاني من قاعة للعروض الفنية والصالونات الثقافية وقاعة للمحاضرات والندوات فضلاً عن حجرة حسن فتحي وأدواته ومقتنياته الشخصية وغرفة نومه وآلة الكمان التي كان يعشق العزف عليها بينما يضم متحف رمسيس ويصا مخطوطات لأعماله المعمارية تعود لستينات القرن العشرين ومجموعة من مقتنياته وكتبه ومن أهداف المتحف إبراز دور وقيمة المعماريين الراحلين حسن فتحي ورمسيس ويصا واصف وإحياء مدرستيهما والجدير بالذكر إلى أن بيت المعمار سوف يصبح أحدث مركز إبداع متخصص ينضم لسلسلة مراكز الإبداع المتخصصة التي بلغ عددها حتي الآن 14 مركز إبداع بالقاهرة والإسكندرية وقال المعماري عصام صفي الدين مؤسس بيت المعمار المصري إن المعمار المصري يرتبط بشكل وثيق مع الخطوط الثقافية والتاريخية لافتًا إلى أنه وضع مقتنياته الشخصية من كتب ومخطوطات هندسية تخص رمسيس ويصا وصورًا ووثائق حول تاريخ العمارة المصرية ضمن مقتنيات البيت ليستفيد بها الباحثون وطلاب العمارة والفنون الجميلة ومن الجدير بالذكر أن المعمارى عصام عمل على إتمام الانجاز الذى يقوم به بنفسه وبيده عبر حوالى ثلاث سنوات مضت  والبيت يحتوى العديد من القاعات والأماكن والممرات والأفنية المكشوفة ووفق ما وضعه المعمارى عصام من مادة علمية وتصميم للعرض وخطة مسار تعرض لوحات وصور وكتابات ووثائق ونماذج مجسمة وقاعات للندوات ومكتبة ورقية وأخرى رقمية مستهدفا التواصل مع مجالات كثيرة متعددة منها مجالات التعليم للمعمار والآثار وتاريخ العمارة والمعماريين فى مصر ومجال التربية الفنية والثقافة المعمارية والتربية الوطنية وتزكية مشاعر الانتماء إلى الوطن وإلى البيئة المصرية متعددة المواضع وهذه المجالات قلما تتوافر فى مكان واحد وبالرغم من ضيق المساحة وكثافة المادة العلمية فإن نجاح هذا المشروع الثقافى والتعليمى والتربوى هو أنه يعرض لها أو يشير اليها مما يسبب متعة للزائر بوجه عام وفى هذا الاطار الأثرى الجميل ويتيح للطالب وللباحث الدخول إلى مجالات معرفية وثقافية متكاملة تشرح المعنى وتوضح لبواعث الابداع المصرى سواء مما هو معروض أوما هو متوافر بالمكتبتين الورقية والرقمية  وتشمل جولة الزائر داخل البيت وعبر أدواره المتعددة قاعة ملحمة تراث العمارة ثم قاعة بيت الفنانين وفناء التربية الفنية ثم قاعات عمارة مصر الشعبية بكل أنماطها البيئية وعمارة مصر القديمة وعمارة مصر المسيحية ومصر الإسلامية ثم عمارة مصر التركية ومصر محمد على ومصر إسماعيل ثم مصر الحديثة والمعاصرة مرورا بقاعات فرعية أخرى مثل الأثاث والعمارة الداخلية المتوافقة مع الأصول التراثية والمعماريون المصريون عبر القرن العشرين وأول الواحد والعشرين وقاعة درب اللبانة متعددة الأغراض للمعارض والندوات ثم ذروة الجولة وهى متحف المعمارى رمسيس ويصا واصف ومتحف المعمارى حسن فتحى فى نفس المكان والذى كان يسكنه ثم على السطح النهائى يوجد المشهد التاريخى التذكارى الذى يطل على معظم نطاق القاهرة التاريخية وقيمة تصميم مظهر وتفاصيل العرض رغم كثافته أنه جاء متوافقا مع هيئة وملامح البيت الأثرية ومحافظا عليها وأنه منفذ باسلوب بسيط متواضع وجاذب للطالب المبتدىء وباعث على التفكير والتأمل بالنسبة للباحث المتخصص ومع توافر مكانات شاشات العرض الضوئى لكثير من المادة العلمية غير المعروضة وهى موجودة فى ركن كل قاعة وكذلك فإن لكل قاعة مقدمة علمية وعند نهايتها تتوافر لوحة خاصة بموجز أهم التساؤلات والاشارات المستفادة من القاعة .