أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

3 - قصر البارون

قصر البارون - تحفه معماريه في قلب القاهره
في نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد بعد عدة سنوات من افتتاح قناة السويس رست علي شاطيء القناة سفينة كبيرة قادمة من الهند وكان علي متن هذه السفينة مليونير بلجيكي يدعي 'ادوارد امبان'عاش 'ادوارد إمبان' سنوات طويلة في الهند وعشق الاساطير القديمةحتي كان قراره بالبحث عن مكان تاريخي أقدم ولم يجد أمامه سوي مهد الحضارات القديمة أم الدنيا مصرهذه كانت حكاية البارون 'إمبان' عندماوضع قدمه علي أرض مصر في نهاية القرن التاسع عشرعبر الصحراء وصل البارون 'إمبان' إلي القاهرةولم تمض أيام حتي انطلق سهم الغرام في قلب المليونير البلجيكي وعشق الرجل مصر لدرجة الجنون واتخذ قرارا مصيريا بالبقاء في مصر حتي وفاته بمجرد اختيار المليونير البلجيكي للمكان الذي سيعيش فيهوهو الظهير الصحراوي شرق القاهرةعكف البارون 'إمبان' علي دراسة الطراز المعماريالذي سيشيد به بيته في معشوقته القاهرة ولان البارون كان مهتما أيضا بفن العمارة فقد اتخذ قرارا ان يقيم قصرا لا مثيل له في الدنيا كلها لم يتردد البارون 'ادوارد امبان' للحظة اشتري التصميم من 'مار سيل' وعاد به إلي القاهرة وسلم التصميم لعدد من المهندسين الإيطاليين والبلجيك ليشرعوا في بناء القصر علي الربوة العالية التي حددها لهم البارون في صحراء القاهرة بعد خمس سنوات خرجت التحفة المعمارية من باطن الصحراء تحفة فنية تضاهي 'تاج محل' بالهند كما أكدت هيئة اليونسكو مؤخرا وقد تم انشاء قصر البارون بحيث لاتغيب عنه الشمس وذلك من خلال قاعدة خرسانية ترتكز علي 'رولمان بلي' وقد نفذها عمال مصريون وهذه القاعدة تدور فوق عجلات متحركة بحيث يلف القصر بمن فيه ليري الواقف في شرفة القصركل ما يدور حوله وهو في مكانه وهذه الخاصية التي (كان) يتمتع بها قصر البارون لم تتحق سوي لقصرين فقط في الدنيا هذا القصر وقصر السكاكيني (وقد اصابه الشلل أيضا) هذه التحفة المعمارية الخلابة توسطت مساحة تقدر بحوالي 6 افدنة وكانت حديقته التي بني القصر وسطها تماما تضم اندر وابدع انواع الزهوروازدانت بالتماثيل المصنوعة من المرمر والرخام والتي تمثل الالهة الهندية وتروي الاساطير الاغريقية أما من الداخل فالقصر حجمه صغير جدا فهو لايزيد علي طابقين ويحتوي علي 7 حجرات فقط الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة وثلاث حجرات اثنتان منهما للضيافة والثالثة استعملها البارون 'امبان' كصالة للعب البلياردو أما الطابق العلوي فيتكون من اربع حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها وارضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه أما البدروم فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم