أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

641-مبنى المكاتب نسيج أرغول ببورصة بتركيا

يقع مبنى نسيج أرغول أو كما يترجم نسيج أرغول في مدينة بورصة التركية المعروفة بصناعة النسيج التاريخية في تركيا ومن ذلك الإرث الصناعي جاءت فكرة تصميم واجهة هذا المبنى على زاوية تقاطع شارعين رئيسين وسط مقاطعة التصنيع في المدينة فالزبون موزع نسيج يمتلك مصنعاً مجاوراً شرق موقع المشروع وقد تم تخطيط المبنى ليكون مبنىً مختلط الاستخدامات يجذب أعمال النسيج العالمية مع نيّة توجيه التركيز على المنطقة كعقدة وصل رائدة في صناعة النسيج وبالتالي قام المعماريون من شركة أرت أركيتكتشر بتصميم المبنى بمساحة 14،760 قدم مربعة موزعة على ثلاث طوابق حيث تقع محال التجزئة في الطابق الأرضي والمكاتب في الأول والثاني مع وجود مطعم على السطح ومن أجل إرضاء رؤية الزبون ركّز التصميم على التقاليد الغنية للأنسجة التركية وإنتاجها عن طريق نسج خيوطٍ مفردة من عوارض معدنية ضخمة على الواجهات مما جمّع عناصر المشروع ضمن رؤية موحّدة متجانسة تصرّح بأهمية المنطقة والصناعة التي تضمها كما توجه المعماريون إلى الإبقاء على خياراتهم المادية واللونية في أبسط أشكالها من أجل التأكيد على استمرارية ونحتية التصميم تم إكساء العوارض المعدنية الضخمة التي تكوّن نسيج الواجهة بقطعٍ من رخام باتارا التركي من بوردور والذي تم تصنيعه في مدينة أفيون التركية أما منصة المبنى فقد تم إكساؤها برخام آيجين التركي الأحمر الغامق بينما تم إكساء الجوانب الداخلية من نسيج الواجهة بخشب الإيروكو الإفريقي بلونٍ بني محمر بالتالي تم خلق حسٍ من الإيقاع النمطي المستمر على طول الواجهات بفضل النمط المنسوج في الخارج وحسٍ بالانتقال الدافئ من الخارج إلى الداخل ولده الإكساء الخشبي اعتمد تنفيذ التصميم على عملية فريدة تعاونية تضمنت مجموعة متنوعة من أعضاء الفريق المتمركزين في أماكن مختلفة من حول العالم حيث تم تفصيل التقنيات الرقمية للتكيف مع الممارسات المحلية للإنشاء والتصنيع وتم استخدام النماذج الرقمية من أجل التحكم الدقيق وبالتركيب الإنشائي ولتقدير الكلف المادية.