أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

391 - برج أو فورتين بدبي الأمارات

يقع برج أوه 14 O ذات الشكل المميز في منطقة الخليج التجاري والذي أضاف مفهوما وفلسفة جديدة في مجال العقار بواجهته الخرسانية المزودة بالثقوب والتي تسمح بدخول مستويات مناسبة من الضوء والهواء دافعة الهواء الساخن إلى الارتفاع لتجديد الهواء كنظام تبريد صامت وفعال وهو ما يسهم في تخفيض استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 30% ويتكون برج اوه 14 O من 22 طابقا و1000 ثقب دائري يتيح لسكانه مشاهدة خور دبي وبرج خليفة وإسطبلات جودلفين وقد بلغت تكاليف بناء البرج 300 مليون درهم كما استغرق بناؤه 3 سنوات بدأت منذ عام 2007 وفاز هذا التصميم بثلاث جوائز عالمية أبرزها كافضل تصميم معماري من المجلس الهندسى الأميركى والجائزة الفضية من جوائز امبريور سكاي سكرابر ولقد أنتهت أعمال البناء في برج O-14 في دبي بعد مرور أكثر من أربع سنوات على الإعلان عنه في يناير 2011 ولقد قام المعماري Jesse Resiser بالاشتراك مع المعمارية Nanoko Umemoto من شركة RUR بتصميم البرج في العام 2007 ومن المتوقع أن تتجاوز ردود الأفعال في الأوساط المعمارية إثر الكشف عن O-14 تلك التي رافقت الإعلان عن تصميمه ويحظى هذا البرج وعلى الرغم من زحمة أبراج دبي بواجهةٍ مثيرة للإعجاب بمقدورها أن تحد من الاكتساب الحراري بالإضافة إلى وجود نظام تبريدٍ متطور قادر هو الآخر على خفض استخدام الطاقة وليس هذا كل شيء فقد أضفت هذه الواجهة على O-14 مظهراً نحتياً أنيقاً والفضل لفتحاتها الدائرية الكبيرة التي بلغ عددها الألف لتكون بمثابة هيكل خارجي مفرغ ومن جهتها ساهمت هذه الكتلة بتدعيم كتلة البرج الأساسية ناهيك عن جعل المساحات الداخلية المكتبية مفتوحة على الخارج على نحوٍ ملحوظ أما المساحات الداخلية فيمكن تقسيمها على النحو الذي يرغب فيه المستأجر فقد تم تصميمها دون أية أعمدة فقط مساحة حرة ومفتوحة ويسترعينا هنا المتر الوحيد الذي يفصل الكتلة الخارجية عن الكتلة الأصلية حيث يخدم هذا الفاصل بمثابة قناةٍ منحدرة للهواء الساخن آخذين بعين الاعتبار الأحوال الجوية السائدة في دبي كمدينة صحراوية قام فريق RUR بتصميم الكتلة الخارجية لإخراج الهواء الساخن من الأعلى إلى الخارج عدا عن كونها درعاً لحماية البرج من أشعة الشمس الحارقة مما يوفر المال والطاقة فيما يتعلق بتبريد المساحة الداخلية يُذكر أن توجيه الفتحات في الواجهة خضع لدراسة دقيقة قبل التنفيذ فلم تكن مجرد دوائر عشوائية خُطت على جسد الكسوة بل كانت عبارة عن نوافذ حقيقية على عمارة دبي المحيطة تحول دون التأثر بحرارة وأشعة الشمس المباشرة أما طوابق O-14 الحادية والعشرين المفتوحة على الخارج فسوف تكون عبارة عن مكاتب في حين سيشغل الطابق الأرضي مركز تسوق فاخر ومدخلاً إلى الممشى المائي.