أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

450 - المركز الوطني للفنون المسرحية بكين بالصين

‏ليست هناك تعليقات:
المركز الوطني للفنون المسرحية قديما المسرح الوطني الكبير هو مبنى يقع في العاصمة الصينية بكين على مساحة 000 200 م² فيها قاعة أوبرا ذات 416 2 مقعد و قاعة حفلات موسيقية ذات 017 2 مقعد، و قاعة مسرح ذات 040 1 مقعد محليا يسمى المبنى أوبرا بكين و البيضة يقع المبنى في قلب المنطقة التاريخية لبكين غرب ساحة تيان آن من و قد أشرف على بنائه المهندس الفرنسي بول أندرو حيث يتكون المبنى من قبة ضخمة مصنوعة من التيتانيوم و الزجاج في شكل إهليجي يوحي الناظر بأنه علامة يين ويانغ و محاط ببحيرة إصطناعية تم البدء في بناء المبنى في ديسمبر 2001 و تم إفتتاحه رسميا في ديسمبر 2007.



449 - قرية القرنة الجديدة بالأقصر مصر

‏ليست هناك تعليقات:
أهم ما يميز هذا المشروع المعماري الرائد هو أن المعماري حسن فتحي قدم حلول معمارية لبيئة فقيرة مستخدما أساليب العمارة المحلية وأدواتها وخاماتها فجاء المشروع متكاملا ناجحا وجذب انتباه الكثير من الجامعات العالميه والخبراء الدوليين وصنفه مؤلف كتاب معماريون معاصرون علي أنه واحد من كباء معماريي العالم الي دراسة هذه المدرسة التي يمكن أن نسميها بمدرسة السهل الممتنع والتي كان يهدف من خلالها الي تقديم عمارة ذات مواصفة تقنية صحيحة ورخيصة التكاليف أو كما سماها عمارة الفقراء في أحد مؤلفاته لاقت عمارة حسن فتحي وفلسفته نجاحا منقطع النظير خارج بلده مصر وكذلك خارج الدول العربية بسبب تواجد الامكانات والعقول الواعية التي تحترم الفكر الابداعي وأخفقت في مصر والدول العربية حيث البيروقراطية منظومه من الابداع خطها المهندس المعماري حسن فتحي منظومة تفاعل فيها ذكاؤه مع البيئة لتضعه في مصاف المعماريين الفنانين شغل حياته دائما بالفقراء وبني لهم قصورا من طين وأستغل بيئته المحلية ليصل بها الي العالمية حتي حصل علي جائزة أحسن معماري في القرن العشرين وحصد عدد من الجوائز والأوسمه المحليه والعالمية وقريه القرنة الجديدة أنشأها المعماري حسن فتحي في أربعينيات القرن الماضي للمهجرين من المقابر الفرعونية بالبر الغربي بالأقص من المدخل الغربي لمدينة الأقصر وذلك من اجل انقاذ المقابر الفرعونيةمن السرقات والتعديات التي كانت تتم فيها ولتوطين 7 الاف أسرة صدر قرار بتهجيرهم من المقابر واقامة مساكن بديلة لهم ولما كان حسن فتحي مختلفا عن أقرانه من المهندسين الذين يكتفون برص الاحجار لرفع الأبنية ونظرا لعشقه للتراث القديم فقد حرص علي أن يتفاعل مع الأهالي المتضرريين والمهجرين من القرنه القديمه واستمع الي مطالبهم واحتياجاتهم في مساكنهم الجديدة ودرس الميول النسبية والحضارية للأهالي لكي تتوائم البيوت الجديدة مع أذواقهم وأحتياجاتهم ولقد بدأ حسن فتحي المرحله الأولي من مشروع بناء القرية ببناء 70 منزلا حمل كل منزل منها سمة مميزة عن المنزل المجاور له حتي لا يخلتط الامر علي سكان القرية مما وقر عليه استخدام لافتات للبيوت واعتمد حسن فتحي في تصميم المنازل علي الخامات والمواد المحلية وظهر تأثير العمارة العربية واضحا علي طبيعة منازل القرية ومن تلك العناصر مراعاة الخصوصية حيث الأبواب التي تنفتح علي اتجاهات لا تكشف الرؤيا علي ما بداخل المنزل ولكن أبرز العناصر كانت القباب الرائعه التي تعلو المنازل بدلا من الأسقف التي تعتمد علي الألواح الخشبية أو القضبان الحديدية المعتادة وأظهرت تلك القباب بوضوح أن روح الفنان لم تتخل للحظه واحدة عن حسن فتحي أو تتواري خلف صلف الحسابات الهندسية الدقيقة اذ ان معايير الدقه لم تطغ علي اهتمامه باللمسة الجمالية أو التناغم مع البيئة ومع ساكني البيوت وظهر ذلك الاهتمام ايضا في تخصيص فتحي باب اضافيا بالمنازل للحيوانات والماشية التي يقتنيها سكان المنظقة كنوع من أنواع العزل الصحي حفاظا علي سلامة الأفراد وعلي الجانب التعليمي قام فتحي بتشييد 3 مدارس بالقرية الأولي للذكور والثانيه للبنات أما الثالثة فكانت مدرسة لتعليم الحرف اليدوية التي أشتهرت بها منطقة القرنة مثل الألباستر والغزل والنسيج وصناعات منتجات النخيل كما حاول من خلال هذه المدرسة الحفاظ علي روح الابداع الفرعونيه في الأجيال الجديدة ومثلما أهتم حسن فتحي بالجانب التعليمي عن منازلهم التي تم تهجيرهم منها عنوة فعمل فتحي علي انشاء مسجد كبير في مدخل القرية حمل أجمل الطرز المعمارية في تصميمه فقد تأثر فيه بالفن المعماري الطولوني ممتزجا مع الفن الفاطمي وعن الجانب الترفيهي قام فتحي بانشاء قصر ثقافة حمل أسمه ومسرح مبني علي الطراز الروماني الي جانب حمام سباحة.








448- ناطحه السحاب ماء برج أكوا بأمريكا

‏ليست هناك تعليقات:
هو مبني سكني وفندق تم الانتهاء من بنائها في سنه 2009 صممتها المهندسه جين جانج وهي أول ناطحه سحاب تصممها امرأة وفي الحقيقة انها ترأست فريق المصممين والمبني يتألف من 86 طابق تصممه المعماري يجسد فكرة تماوجات ماء غير منتظمة نفذت من خلال الدمج بين تقنيات مواد البناء والزجاج الفكرة جديدة ونالت المصممة عليها جائزة في التصميم المعماري.




447- مبني الاتحاد الأوروبي فرنسا

‏هناك تعليق واحد:
مبني الاتحاد الأوروبي أو برج بابل الحديث ومبني البرلمان الأوروبي يقع في ستارزبورغ الي الشمال من فرنسا ولقد أستوحي البناء من برج بابل وتعمد المعماري اظهاره بأنه مبني لم يكتمل بعد محاكات للأثار التي نراها عادة غير مكتملة العناصر ويبلغ ارتفاع هذا المبني 66 متر وارتفاع برجه 60 متر وقطره 100 متر ومساحة الأرض الاجمالية التي يشغلها 220000 متر مربع ولقد صممه مهندسي مكتب المرسم الأوروبي للعماره في باريس وتم الانتهاء من بنائه في سنه 1999 م.


446 - مدائن شعيب بالسعوديه

‏ليست هناك تعليقات:
في الشمال الغربي من مدينة تبوك يبرز مكان تسكنه عبقرية متناهية وتفوح منه رائحة التاريخ والعراقة فيقف الإنسان متأملا حقبة سالفة تتراكم فيها السنوات هذا المكان هو مغاير شعيب أومدائن شعيب ويطلق عليها كذلك مدين هي تلك البقعة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم  قال الله تعالى في سورة هود بعد قصة قوم لوط "وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط " وتقع مغاير شعيب في محافظة البدع إحدى محافظات منطقة تبوك و تبعد 225 كم إلى الشمال الغربي منها وتقع مابين خطي طول 30 ـ 34 و30 ـ 35 شمالا وخطي عرض 00 ــ 28 و 00 ــ 29 شرقا وكانت مغاير شعيب مستوطنة زراعية من عام 100 ق. م حتى عام 550 م حين أجبرت عشرون سنة من الجفاف سكانها من الأنباط على الانتقال شمالا إلى الهلال الخصيب وفيما تشكل الجبال المنحوتة مغاير عجيبة تشبه إلى حد كبير واجهات قصور الأنباط في الحجر مدائن صالح إلا أن مغاير شعيب لها خصوصيتها الأخرى وتبعد مغاير شعيب عن مدينة تبوك 225 كم غربا وتشتمل على وحدات معمارية مشيدة بالأحجار وبئر ومن أهم المعالم الأثرية وأبرزها الواجهات النبطية في المغاير التي كتب عليها من الداخل العديد من النقوش اللحيانية النبطية وهذه الوحدات المعمارية المتنافرة دليل واضح على أمم كثيرة تعاقبت على سكن الواحة إبان ازدهارها التجاري والزراعي قبل الميلاد بعدة قرون كما يوجد بها موقع لمدينة من الفترة الإسلامية المبكرة وتعتبر مغاير شعيب من أهم المعالم الأثرية وتضم 16مقبرة وهي واحة قديمة بها قبور منحوتة في الصخور وترجع إلـى العصر النبطي وهي عبارة عن كهوف وأضرحة نبطية محفورة بالصخر وأسلوب الحفر مشابه لما وجد في الحجر مدائن صالح ويدل على مظاهر القوة ولاسيما التجويفات الكبيرة داخل الجبل وقد نحتت الأضرحة المنحوتة المتعددة داخل هذه التجويفات الصخرية بشكل هندسي وأغلبها ذات مساحة واحدة إن منطقة شمال غرب المملكة بدأت بحضارات ما قبل التاريخ ثم حضارة عاد وثمود في الألف الثالث ق.م ،ثم حضارة مدين ولحيان والأنباط والرومان والفترات الإسلامية المبكرة والمتأخرة ان مغاير شعيب تعد من أبرز المعالم الأثرية في منطقة البدع وهى عبارة عن مقابر جماعية منحوتة فى تكوين جبلى من الصخر الرملي مشابهة لواجهات المقابر النبطية الموجودة فى الحجر مدائن صالح والبتراء في الأردن والأدلة الأثرية تؤكد أنها من عمل الأنباط100ق.مـ.106م حيث شهدت الواحة في هذه الفترة ازدهارا اقتصاديا وحضاريا وكانت نقطة تجمع للطرق التجارية التي تربط البتراء عاصمة الأنباط بميناء لوكى كومى الشهير على ساحل البحر الأحمر وبواحة الحجر في العلا أن هذه المنطقة قد جذبت اهتمام الرحالة والجغرافيين من المسلمين عند مرورهم بها وظن البعض منهم أن هذه المقابر تخص قوم شعيب فأطلقوا عليها اسم مغاير شعيب على اعتبار أن البدع تقع في أرض مدين التي عاش فيها شعيب وقومه بل إن الأدلة التاريخية والأثرية والمعمارية تؤكد أنها من عمل الأنباط وقد تكون من عمل الأقوام العربية التي سبقت الأنباط غير سكنى الواحة ولعل نتائج التنقيبات والدراسات الأثرية المستقبلية في الواحة توفر إجابة عن تاريخ هذه المقابر وتبعيتها الحضارية.





445 - قلعة مونتريال بالأردن

‏ليست هناك تعليقات:
قلعة مونتريال هي قلعة صليبية على الجانب الشرقي من وادي عربة جاثمة على قمة أحد الجبال الصخرية المخروطية الشكل المطلة على الأشجار الكثيفة والوديان التي تجري فيها المياه في تلك الفترة وتعني كلمة مونتريال الجبل الملوكي وتسمى القلعة حاليا بـ قلعة الشوبك وتقع بك على بُعد 120 كم إلى الجنوب من الكرك و35 كم إلى الشمال من البتراء عاصمة الأنباط, الشوبك الأردن وفي عام 1115 قام ملك الفرنج بلدوين الأول بحملة عسكرية على المنطقة الواقعة جنوب شرق البحر الميت (خلال هذه الحملة استولى على العقبة الواقعة على البحر الاحمر في عام 1116) فعبر وادي عربة حتى وصل إلى الشوبك الغنية بالأشجار الكثيفة والينابيع الطبيعية هناك وعلى قمة جبل عالٍ يطل على الوديان التي تجري فيها المياه شرع في بناء قلعة في الشوبك وذلك في إطار مشروع عسكري يهدف إلى تقوية الحضور العسكري الفرنجي في شرق الأردن بالإضافة إلى الطرق التجارية العربية التي تربط مصر وشبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر بالمشرق وأطلق على البناء الجديد اسم كرك مونتريال تيمناً بالموقع الذي شيّد فيه والمسمى بـالجبل الإمبراطوري وبقيت القلعة في أيدي الفرنج إلى أن استسلمت أمام قوات صلاح الدين 1189 وبعد الأيوبيين احتلها المماليك ثم دمّر إبراهيم باشا قسماً منها عندما احتل بلاد المشرق في العام 1840 ويشكّل الانحدار الطبيعي للجبل خط الدفاع الأول عن القلعة وقد روى المؤرخون أن السور بني بثلاثة حيطان لم يبق منها سوى حائط واحد نصبت عليه أبراج عدة مستطيلة أو مستديرة الشكل يضم كل منها ثلاث طبقات وعدداً من الغرف ولعل أهم مميزات هذا السور هو الجدار الخارجي الذي يدعمه جدران مائلة حجارتها مشذبة ومصقولة بنعومة مما جعل تسلقها أمراً صعباً فساهم ذلك بصمود القلعة وزاد من قدرتها على مقاومة الهزات والانفجارات وقد بنيت في الجدار غرف متنوعة للجنود فضلاً عن المطابخ ومغاسل الملابس البناء وتتخذ قلعة الشوبك شكلاً غير منتظم أبعاده 175 م في 90 م ويوجد داخل القلعة كنيسة ومصلى من زمن البناء الأصلي بالإضافة إلى كنيستين ومعصرة ومسجد وخزّان ماء ونفق يؤدي إلى سلم حلزوني مكون من أكثر من 300 درج ينفتح على نبع لمياه الشرب وبالإضافة إلى ذلك فقد جرى حفر العديد من خزّانات المياه داخل القلعة ويشكّل المدخل أحد العناصر الهندسية الأساسية للقلعة ويؤدي الباب الذي يقفل بقفلين من حديد مصهور إلى الداخل عبر رواق وكذلك وجود محاجر تقع على بُعد 1 كم إلى الغرب من القلعة.






444 - برج برودواي بريطانيا

‏ليست هناك تعليقات:
برج برودواي يقع على تلة برودواي وعلى مسافة واحد ميل (1،6 كلم) إلى الجنوب الشرقي من قرية برودواي في بريطانيا في ثاني أعلى نقطة في الكوتسوولدز على ارتفاع 1024 قدم (312 مترا) فوق مستوى سطح البحر أما البرج نفسه فيبلغ ارتفاعه 55 قدما ( 17 مترا) والجدير بالذكر أنه في اليوم الصحو تستطيع مشاهدة ثلاثة عشر مقاطعة في بريطانيا من أعلى البرج واليوم هو منطقة سياحيه مفتوحة للجمهور مقابل رسوم والبرج صممه جيمس ويات في 1794 لسيدة كوفنتري التي طلبت بناء منارة لتستطيع مشاهدة منزلها في وورسستر (~ 22 ميلا أو 35 كلم)  في بعض المناسبات الخاصة التي كانت تقام على التل.












443 - سد الكفرة بالقاهره مصر

‏ليست هناك تعليقات:
هو أول سد مائي يتم إنشاؤه في العالم وكان الأكبر حجماً على مستوى العالم في زمنه وبهذه القياسات الضخمة وسد الكفرة هو سد ركامي في وادي الجراوي وهو وادي في الصحراء الشرقية على بُعد 10 كيلومتر جنوب شرق حلوان بمحافظة القاهرة مصر ولقد بناه المصريين القدماء تقريباً في عام 2650 قبل الميلاد للتحكم في الفيضان وكان الأكبر حجماً على مستوى العالم في زمنه ولم يتم الانتهاء منه أبداً ولقد استمر بناءه ما يقرب من 10-12 سنة قبل انهياره بفيضان كبير والسد معروف للمصريين بسد الكفرة من أزمنة طويلة لإعتقادهم أن من أنشأوه هم المصريين قبل دخول الإسلام مصر ولقد أعاد اكتشافه الرحالة الألماني يورغ أوغست شفاينفورت في عام 1885 وعلى بعد حوالي أربعين كيلومترا من القاهرة وبالقرب من مدينة حلوان يقع ما يعرف بوادي جراوي وهو واد قديم عميق جفت مياهه منذ زمن قديم غير محدد تماما وبات الوادي قفرا دون وجود أي مظهر من مظاهر الحياة سوى بقايا سد مائي عظيم عند مدخل الوادي وفي أضيق نقطة من الجزء الجنوبي الشرقي للوادي وعلى الرغم من أن السد تم اكتشافه في أواخر القرن التاسع عشر فإن السد لم تتم دراسته إلى الآن دراسة علمية وافية وكل ما نعرفه عن السد هو أنه تم بناؤه في 2650 قبل الميلاد لكي يحجز مياه الفيضان وتم بناؤه من الحجر الجيري بطول 110 أمتار وارتفاع 14 مترا وعرض 32 مترا وقد بقى منه جانباه على يمين ويسار الوادي وبحالة حفظ ممتازة لدرجة أن الناس المحليين الذين يعيشون بالقرب من مكان السد لم يخطئوا أنه سد وأنه أقيم لحجز المياه ولذا أطلقوا عليه اسم سد الكفرة ظنا منهم أنه تم بناؤه في زمن الكفار قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم والمثير في موضوع هذا السد أنه أول سد مائي يتم إنشاؤه في العالم وبهذه القياسات الضخمة التي لا تدع مجالا للشك في أن مهندسي السد لم يكونوا يقومون بعمل تجريبي وإنما يقيمون سدا بناء على علم هندسي واضح وممنهج ولذلك ليس هناك من شك في أن بناءه تم في عصر بناء الأهرامات حيث كان ملوك مصر يشيدون أهراماتهم على الضفة الأخرى من نهر النيل ومن خلال دراسة وضع أحجار السد وطريقة لحمها بعضها ببعض نجد تشابها واضحا بين أحجار أسوار الأهرامات وأحجار السد ولا يزال هناك العديد من التساؤلات التي تدور حول سد وادي جراوي أولها في عصر أي من الملوك تم إنشاء السد ولماذا يتم إنشاء سد في هذا المكان بالذات وهل قام المهندس بعمل تحويل لمجرى المياه أثناء عمليات الإنشاء وقبل اكتمال السد كما هو معروف في بناء السدود وأيضا هل اكتمل بناء السد أم لا وأخيرا هل تم تدمير السد عن طريق فيضان ضخم كما يقال ومتى تم هذا ولكي تتم الإجابة عن هذه التساؤلات لا بد من قيام بعثة أثرية جيولوجية تضم الأثري والمهندس المعماري والجيولوجي ومن غير المقبول أن موقع سد الكفرة لا يعرفه أحد على الرغم من أهميته بل تم تجاهله كأحد أهم المعالم الأثرية والسياحية الفريدة باعتباره أول سد حجري بالعالم لا يزال قائما ومكان كهذا يستحق أن يكون مقصدا سياحيا عالميا لا يقل عن أهرامات الجيزة ومعابد الأقصر والكرنك ولقد نشر في جريده أخبار اليوم المصريه بتاريخ 2 يونيو 2010 بقلم محمود عبد المنعم القسوني مايلي :أقدم سد في التاريخ هو سد الكفرة أوالوثنيين أو الملحدين أو سد وادي جراوي إذ شيده اجدادنا الفراعنة منذ 5 آلاف سنة ويوجد هذا السد جنوب شرق مدينة حلوان ويسهل الوصول للمنطقة من خلال الدروب الممهدة التي تقود إلي الوادي من طريق الاتوستراد واختيار الموقع الذي اقيم عليه السد يمثل ظاهرة فريدة من شتي النواحي فالوادي الذي أقيم عليه السد تتجمع فيه مياه الامطار حتي يومنا هذا اكثر من اي واد في الجزء الشمالي من الصحراء الشرقية مما يعني ان قدماء المصريين لاحظوا هذه الظاهرة وأقاموا هذا السد لحجز كميات كبيرة من المياه خلفه واليوم توجد كميات كبيرة من الماء امام وخلف منطقة السد نتيجة الامطار التي سقطت خلال الشهور الاولي من العام الحالي والسد كما يظهر من الجزء المتبقي منه مكون من حوالي 92 درجة مدمالك من الاحجار مرصوصة فوق بعضها البعض بعناية تماما كما هو الحال في بناء الاهرام وزاوية ميل الجانب الامامي 54 درجة تقريبا بحيث تسمح باتساع قاعدته وهذه الاحجار من نوع الحجر الجيري وهي مقتطعة من الاحجار المتاحة بالمنطقة ومتوسط ابعاد الحجر الواحد حوالي 54 في 54 في 30سم ويعاني هذا الاثر من الاهمال والتعدي في الفترة الحالية فبالإضافة إلي العوامل الطبيعية التي تعمل علي تآكل احجاره ذاتها ومن ثم انهيارها تباعا يعاني أيضا من افعال الانسان وقد ادت هذه الاخيرة إلي هدم جانب من جوانبه لعمل طريق صاعد لسيارات شركات المناجم والمحاجر بالوادي ولم يسلم الجانب الآخر من اعمال هدم منظمة،يبدو انها نتيجة للبحث عن خبايا وكنوز فرعونية فيه كما يظن البعض ويقع السد ضمن منطقة امتياز احدي شركات الاسمنت الشركة القومية للاسمنت التي تقوم بتحجير الاحجار من المنطقة علي نطاق واسع ولا توجد اي اشارات ترشد إلي أهمية السد أو موقعه أو قيمته الاثرية بالمنطقة وقد قمت أوائل شهر ابريل الماضي من العام الحالي الفين وعشرة بزيارة هذا السد لأشاهد بعيني واسجل بالصورة البدء في محو صفحة بالغة الاهمية من تاريخ مصر معلوماتها منتشرة بشكل ملحوظ في مطبوعات خارج مصر بينما نحن المصريين لا يعلم معظمنا تفاصيلها السد علي مسافة اربعة وثلاثين كيلومترا جنوب شرق مدينة حلوان مطلوب سيارة دفع رباعي لبلوغه للأسف شركات المحاجر تزحف عليه من كل جانب لتدمر المنظومة الجيولوجية حوله وتطمس التضاريس التي دفعت اجدادنا الفراعنة اختيار هذا الموقع لبنائه مع اشارتي إلي اننا عندما نذكر كلمة سد نتوقع مشاهدة جدار ضخم مرتفع يسد مجري مياه متدفقة ويخزن كما كبيرا من المياه في بحيرة خلفه وهو ليس حال سد الكفرة بالمرة فما تبقي منه مثير للشفقة حيث بقي جزء لايتعدي عرضه الثلاثين مترا وارتفاعه عشرة امتار مثبت علي الجانب الشمالي لجدار وادي جراوي وهو جزء سيزول بالتأكيد لو استمر حال التدمير العشوائي الجاهل من المحاجر حوله وما لفت نظري هو الشكل الجيولوجي للوادي والذي قام الفراعنة بعبقرية فذة بدراسته واختياره لما سيحققه من تخزين لكم هائل من مياه الامطار والسيول الصحراوية خلفه للاستفادة بها طوال موسم الجفاف فعرض الوادي يتعدي المائة متر وواضح من شكل صخوره الملساء جدا واشجاره ونباتاته المائلة كلها للجانب الغربي لتلامس ارضية الوادي ان هذا القطاع واجه ويواجه حتي يومنا هذا كما هائلا من المياه المندفعة بقوة من قلب الصحراء الشرقية إلي النيل كما ان ألوان اجنابه تثبت ان المياه بلغت ارتفاع السبعة امتار دون مبالغة و قد لاحظت العديد من برك المياه الممتلئة هنا وهناك وسط تضاريس هذا القطاع كما لاحظت ان هناك سياحا اوروبيين معظمهم ألمان يتوافدون علي هذا الموقع لمشاهدة ما تبقي من هذا السد وتصويره والذي سجل كأقدم سد يبنيه الانسان في التاريخ وقصة اكتشافه طريفة واجبة التسجيل فأوائل عام الف ثمانمائة ثلاثة وثمانين حضر لمصر الجيولوجي الالماني شوينفورث مصابا بمرض صدري قيل له انه لن يعيش اكثر من ثلاثة شهور ونصحه الطبيب بالسفر إلي مصر حيث الشمس والمناخ الجاف والمياه الكبريتية بحلوان وحضر فعلا ليمتد عمره اربعين عاما حيث توفي عام الف تسعمائة اثنين وعشرين خلال سنين اقامته بمصر حقق انجازات علمية وجيولوجية هامة بمصر وبعض من الدول العربية والافريقية اهمها اكتشافه لسد الكفرة عام الف ثمانمائة خمسة وثمانين وسجل انه أول سد يبنيه البشر في التاريخ وانه يعتقد ان بناءه تم في الفترة ما بين الاسرة الثالثة والاسرة الرابعة اي منذ اكثر من خمسة آلاف سنة وانه بدراسة الموقع والمخلفات التاريخية المحيطة به ثبت ان السد انهار بعد فترة وجيزة من بنائه بسبب فيضان صحراوي كارثي غير متوقع واشار شوينفورث ان السد تم بناؤه بهدف توفير كم من مياه الشرب لعمال محاجر الالابستر الواقعة علي مسافة اربعة كليومترات شرق موقع السد وان احجار هذا السد تم رصها أعلي بعضها بدون اي معاجين لاصقة مثل الاسمنت فهذا التكنيك لم يكن معروفا لدي الفراعنة في ذلك الوقت وقدر حجم الماء المخزن خلف السد بخمسمائة خمسة وسبعين الف متر مكعب والدراسات العلمية التي تلت بعد ذلك من العديد من العلماء اكدت ان كم المياه المخزن خلف السد بعد بنائه مباشرة كان هائلا لدرجة ان المياه بلغت اعلي السد وانسابت من فوقه مع الاشارة إلي عدم وجود اي قنوات للصرف الزائد علي اجناب السد وهو ما ادي إلي انهياره وما يثبت هذه النظرية هو عدم وجود خليط متراكم من الرمال بين احجار السد وهو الخليط الذي كان متوقعا ان ينقل مع سيول الصحراء الشرقية المندفعة بقوة والثقيلة جدا لترتطم بهذا التشكيل ولتتخلله وهو ما أكد انهياره بعد فترة قصيرة من إتمام بنائه وكان ارتفاعه سبعة وثلاثين مترا ومشكلا من جدارين كل جدار سمكه عند القاعدة اربعة وعشرون مترا وتم بناؤهما بحوالي اربعين الف طن من الصخور وحشو الفراغ الواقع بينهما بستين الف طن من ركام صخور الوادي ليبلغ سمك السد اربعة وثمانين مترا وطوله مائة وثمانية أمتار.

442 - دار الأوبرا المصرية بالقاهره مصر

‏ليست هناك تعليقات:
دار الأوبرا المصرية أو المركز الثقافي القومي أفتتحت في عام 1988 وتقع في مبنها الجديد والذي تم تشيديه كمنحة من الحكومة اليابانية لنظيرتها المصرية بأرض الجزيرة بالقاهرة وقد بنيت الدار على الطراز الإسلامي ويعتبر هذا الصرح الثقافي الكبير الذي افتتح يوم 10 أكتوبر عام 1988هو البديل عن دار الأوبرا الخديوية التي بناها الخديوى إسماعيل العام 1869 واحترقت في 28 أكتوبر العام 1971 بعد أن ظلت منارة ثقافية لمدة 102 عاما ويرجع تاريخ بناء دار الأوبرا القديمة إلى فترة الازدهار التي شهدها عصر الخديوى إسماعيل في كافة المجالات وقد أمر الخديوى إسماعيل ببناء دار الأوبرا الخديوية بحى الأزبكية بوسط القاهرة بمناسبة افتتاح قناة السويس حيث اعتزم أن يدعو إليه عدداً كبيراً من ملوك وملكات أوروبا وتم بناء الأوبرا خلال ستة أشهر فقط بعد أن وضع تصميمها المهندسان الإيطاليان أفوسكانى وروس وكانت رغبة الخديوى إسماعيل متجهة نحو أوبرا مصرية يفتتح بها دار الأوبرا الخديوية وهي أوبرا عايدة وقد وضع موسيقاها الموسيقار الايطالى فيردي لكن الظروف حالت دون تقديمها في وقت افتتاح الحفل فقدمت أوبرا ريجوليتو في الافتتاح الرسمي الذي حضره الخديوى إسماعيل والامبراطورة أوجيني زوجة نابليون الثالث وملك النمسا وولى عهد بروسيا وكانت دار الأوبرا الخديوية التي احترقت فجر 28 أكتوبر العام 1971 تتسع لـ 850 شخصا وكان هناك مكان مخصص للشخصيات الهامة واتسمت تلك الدار بالعظمة والفخامة وتم التجهيز لبناء دار الاوبرا حيث قامت هيئة التعاون العالمية اليابانية (JICA) بالتنسيق مع وزارة الثقافة المصرية في القاهرة وتم الاتفاق على تصميم ينسجم مع ما يحيط بالدار من مبان وإتسم التصميم بالطابع المعمارى الإسلامي الحديث وتشمل مساحة الإنشاءات 22772 م2 بينما يقع المبنى ذاته على مساحة 13855 م2 منها بارتفاع 42 متراً كحد أقصى وقد كان لتميز هذا الموقع الذي يقع في الجزء الجنوبى من الجزيرة ولوفرة ماء النيل في هذه المنطقة وكثرة الأشجار في الحديقة المحيطة ما أتاح لهذا المكان أن يكون محتواً طبيعياً ممتازاً لدار الأوبرا الجديدة وفى مارس 1985 تم التصميم الذي استغرق عاما ونصف ثم كان للجهد المترابط للأيدى المصرية بالتعاون مع شركة كاجيما الفضل في إتمام هذا العمل العظيم في31 مارس 1988 أى بعد 34 شهراً من بدء العمل ليصبح أحدث معالم القاهرة الثقافية وفى أكتوبر 1988 تم افتتاح هذه الدار بحضور الرئيس السابق حسني مبارك وصاحب السمو الإمبراطورى الأمير توموهيتو أوف ميكاسا وهو الشقيق الأصغر لصاحب السمو الإمبراطور كما شاركت اليابان لأول مرة في مصر والعالم العربى وأفريقيا في افتتاح هذا الصرح الثقافى بعرض الكابوكى الذي يضم خمسين عضواً بالإضافـة إلى فنانين من أعلى مرتبة في مجالات الموسيقى والأوبرا والباليه وهكذا ظهر هذا الصرح الكبير إلى الوجود مرة أخرى لتكون مصر هي أول دولة في المنطقة تقيم داراً للأوبرا مرتين في عقد واحد من الزمان وتضم الأوبرا الحالية 3 مسارح هي الكبير 1200 مقعد والصغير500 مقعد والمكشوف 600 مقعد ولعبت دورًا مهمًا في إثراء الحركة الفنية في مصر حيث تضم فرقة باليه أوبرا القاهرة وأوركسترا أوركسترا القاهرة السيمفوني والفرقة القومية للموسيقي العربية وفرقة الرقص المسرحي الحديث وتقيم الأوبرا صالونات ثقافية ومعارض فن تشكيلي ومهرجانات موسيقية صيفية لفرق الهواة كما تعرض أعمال كبار الفنانين والفرق العالمية باتجاهاتها المختلفة ويوجد في دار الأوبرا مراكز ثقافيه وهي قصر الفنون وهو مركز ثقافي ويعد معرضا ضخما لكافة الاعمال الفنية التشكيلية وكذلك ملحق بالقصر مكتبة فنية تهتم بالأساس بالفنون التشكيلية ومركز الهناجر للفنون ويحتوى على قاعة عرض ومسرح صغير للعروض الحرة ونقابة الفنانين التشكيلي ومكتبة الأوبرا الموسيقية وملحق بها قاعة للعرض الفنى ومركز الأبداع الفني التابع لوزارة الثقافة المصرية ومتحف الفن المصري الحديث والمسرح الكبير الخاص بالعروض الأوبرالية والغنائية الضخمة وجميعها تكون رسمية قد تم تجهيزه أمنيا ضد الحرائق ويسع 1200 مقعد والمسرح الصغير ويختص بعرض الندوات والأمسيات الثقافية وكذلك العروض الفنية الصغيرة وغير الرسمية ويسع حوالي 500 مقعد والمسرح المكشوف خصص هذا المسرح للعروض الصيفية والشبابية وتيلغ سعته حوالي600 مقعد وقد تمت عليه عروض محلية وعالمية عديدة.