أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

العمارة في صربيا

صربيا جمهورية في وسط البلقان يحدها من الشمال المجر ومن الشرق رومانيا وبلغاريا ومن الجنوب جمهورية مقدونيا وجمهورية كوسوفا ومن الغرب كل من كرواتيا والبوسنة والجبل الأسود وتبلغ مساحة صربيا 88,361 كم مربع ويبلغ عدد سكانها 7 ملايين نسمة نصفهم تقريباً يعيش في العاصمة بلجراد وضواحيها وتعد صربيا دولة حبيسة لا تملك منفذ مائي بعد أن انفصلت عنها جمهورية الجبل الأسود عام 2006 م والديانة الرسمية في صربيا هي المسيحية الأرثوذكسية حيث يعتنقها أغلب السكان مع أقلية مسلمة والعيد الوطني لصربيا هو يوم 15 فبراير ويتواجد بصربيا مقاطعة تتميز بحكم ذاتى هي فويفودينا في الشمال والعملة الرسمية في صربيا هي الدينار الصربي ويبلغ إجمالي الناتج القومي لصربيا 80 مليار دولار أمريكي ويتصدر الحديد والفولاذ قائمة صادرات صربيا إلى الخارج وأنَّ النفوذ العثمانيّ سيطر على البلاد بعد هزيمة الصرب في معركة كوسوفو بولي عام 1389 م واستمر الحكم العثمانيّ لصربيا أربعة قرون وعلى الرغم من قيام حركات مناهضة لسيطرتهم فإن صربيا لم تنل الاستقلال إلا عندما هُزِم العثمانيون أمام الروس عام 1878 م خلال سنوات الحرب العالمية الأولى وانحسر نفوذ الأتراك في منطقة البلقان فاستقلت دول البلقان وفي عام 1918 م تأسست مملكة الصرب والكروات وسلوفينيا حيث أطلق عليها عام 1929 م من جديد اسم المملكة اليوغوسلافية وتعتمد بشكل رئيسي على القرى والجبال أي الريف الصربي المناطق الأكثر شهرة هي جبال الزلاتي بور والكوباونيك والتارا ويوجد في صربيا العديد من الينابيع ذات المياه الساخنه التي تشكل موردا هاما للسياحة العلاجية مثل فرنياتشكا بانيا ونيشكا بانيا واوفتشار بانيا إضافة لذلك هناك المدن الرئيسية لصربيا مثل بلغراد ونوفي ساد ونيش وكراغوييفاتس وتعتبر صربيا من البلدان التي تتمتع بالحياة الليلية الصاخبة خصوصا في المدن الكبرى والعديد من المهرجانات تقام سنويا مثل مهرجان البيرة ومهرجان العزف على البوق في غوتشا الذي يعتبر من أقوى المهرجانات في العزف في أوروبا ولقد ازدهرت السياحة بشكل كبير منذ انتهاء الحرب اليوغسلافية الأهلية وانفصال كوسوفو ونتيجة لوجود الامان الذي يعتبر صفة مميزة لجميع المناطق الصربية الآن وصل عدد السياح في صربيا عام 2007 ل 2.2 مليون سائح
الرمز الرسمي
الخريطه








العملة
نماذج من العمارة في دولة صربيا