أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

العمارة في مقدونيا

مقدونيا أو رسميا جمهورية مقدونيا هي دولة تقع في وسط شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا أنها واحدة من الدول التي خلفت يوغوسلافيا السابقة التي أعلنت استقلالها في عام 1991 أصبح عضوا في الأمم المتحدة في عام 1993 ولكن نتيجة للنزاع مع اليونان على اسمها واعترف تحت إشارة المؤقت لجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة ويحدها بلد غير ساحلي وجمهورية مقدونيا وكوسوفو إلى الشمال الغربي وصربيا من الشمال وإلى الشرق بلغاريا اليونان وإلى الجنوب وألبانيا إلى الغرب وهو يشكل ما يقرب من النصف الشمالي الغربي من أكبر منطقة جغرافية مقدونيا التي تضم أيضا أجزاء من اليونان وبلغاريا وعاصمة البلاد هي سكوبي مع 506926 نسمة وفقا لتعداد عام 2002 وبوجد مدن أخرى تشمل بيتولا وكومانوفو وبريليب وتيتوفو وأوهريد وفيليس وستيب وكوكاني وغوستيفار والمرفق بحسب وستروميكا انها لديها اكثر من 50 البحيرات والسادسة عشرة الجبال أعلى من 2،000 متر (6562 قدم) ومقدونيا عضوا في الأمم المتحدة ومجلس أوروبا منذ ديسمبر 2005 فقد كان أيضا مرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وتقدم بطلب للحصول على عضوية الناتو وبعد اثنين من حروب البلقان في 1912 و1913 وتفكك ولايات الامبراطورية العثمانية في أوروبا تم تقسيم معظم الأراضي العثمانية بين اليونان وبلغاريا وصربيا وكانت تسمى أراضي الدولة المقدونية الحالية يوجنا سربيا أو جنوب صربيا وأصبحت جزءاً من مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين في عام 1929 صارت المملكة تسمى رسمياً مملكة يوغسلافيا ومقسمة إلى مقاطعا، بما في ذلك كل ما هو الآن في جمهورية مقدونيا وأصبحت معروفة بجنوب صربيا من مملكة يوغوسلافيا والأراضي التابعة للجمهورية المقدونية حاليا كانت تشكل أقصى جزء جنوب جمهورية يوغسلافيا السابقة حدود الدولة الحالية كانت قد حددت بعد الحرب العالمية الثانية من قبل الحكومة اليوغسلافية والتي سمت مقدونيا باسم جمهورية مقدونيا الاشتراكية معتبرة المقدونيين عرقية منفصلة لها دولتها الخاصة في الماضي كانت هذه الأراضي تتبع الدولة البايونية ثم مملكة مقدون والتي استمدت منها مقدونيا اسمها الحالي والجدير بالذكر أن مركز مقدون القديم كان مقدونيا اليونانية لا يشمل إلا القليل من أراضي الجمهورية اليوغسلافية السابقة وفي عام 146 ق.م تبعت المنطقة للإمبراطورية الرومانية ثم للإمبراطورية البيزنطية وفي القرن التاسع الميلادي تحولت البلاد إلى المسيحية ودخلت المنطقة تحت نفوذ الإمبراطورية البلغارية الأولى وفي القرن الحادي عشر الميلادي استعادت الإمبراطورية البيزنطية سيطرتها على البلقان حتى أواخر القرن الثاني عشر الميلادي حيث بدأت الإمبراطورية البيزنطية في التقهقر لتخضع مقدونيا لما عرف باسم الإمبراطورية البلغارية الثانية حديثة الولادة في ذلك الوقت بسبب العديد من الصعوبات السياسية والعسكرية التي واجهتها الإمبراطورية الناشئة استطاع البيزنطيون استعادة أراضي مقدونيا منها وفي القرن الرابع عشر دخلت مقدونيا ضمن الإمبراطورية الصربية لعدة عقود تلاها استيلاء العثمانيون على تلك المناطق واستمرت مقدونيا جزءا من الإمبراطورية العثمانية لمدة خمسة قرون تقريبا.تبلغ نسبة المسلمين في الوقت الحالي تقريبا 33%
الرمز الرسمي
الخريطه


العملة
نماذج من العمارة في دولة مقدونيا