أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

435 - قلعة هيميجي-جو باليابان

قلعة هيميجي هي قلعة يابانية تقع بالقرب من هيميجي في محافظة هيوغو في اليابان وتعتبر أحد الكنوز الوطنية اليابانية هو معلم يعتبر من أقدم الشواهد على بناءات العصور الوسطى في اليابان قامت المنظمة العالمية للثقافة والعلوم يونسكو بإدراج هذا المعلم في قائمة التراث الثقافي العالمي بالإضافة إلى قصري ماتسوموتو وكوماموتو ويعد قصر هيميجي واحد من ثلاثة قصور خشبية لا زالت قائمة إلى يومنا هذا ويعرف القصر باسم هاكو-رو-جو أو قصر اللقلق الأبيض بسبب لون جدرانه الأبيض تظهر صورته في كل مكان تقريبا في اليابان في التلفزيون الياباني مثلا وعندما يتم تصوير مشاهد الأفلام والمسلسلات التاريخية غالبا ما يتوجه المنتجون إلى مكان تواجد القصر للتصوير نظرا للجو الفريد الذي يوفره لهم ولقد تم تصميم البناء الأصلي أثناء فترة نانبوكوتشو والتي تتبع تاريخيا فترة موروماتشي وترجع فكرة القصر إلى سنة 1346 م عندما قرر سادانوري أكاماتسو أحد أسياد المنطقة أن يتخذ لنفسه حصنا في سفح جبل هيميجي في نفس المكان الذي أقام فيه نوريمورا أكاماتسو معبد شوم-يوجي البوذي بعد سقوط عشيرة أكاماتسو في أعقاب حرب كاكيتسو أصبحت المنطقة في أيدي عشيرة يامانا إلا أن الأمور لم تعمر طويلا فاندلعت أحداث حروب أونين والتي كانت من نتائجها استرجاع عشيرة أكاماتسو لهيمنتها على هيميجي وما جاورها استمر هذا الوضع حتى توحيد البلاد أثناء فترة أزوشي موموياما وفي عام 1580 م بسط القائد تويوتومي هيده-يوشي سيطرته على هيميجي ووضع يده على القصر قام في نفس الفترة يوشيتاكا كورودا ببناء برج ذو ثلاثة طوابق في موقع القصر بعد معركة سيكيغاهار (1601 م) قام سيد اليابان الأول بعد انتصاره توكوغاوا إيئه-ياسو بمنح القصر لصهره زوج ابنته إيكيدا تيروماسا ع (1564-1613 م) في خلال ثمان سنوات قام الأخير بتحويل القصر ولا زالت أبنية القصر وإلى أيامنا هذه تحتفظ بشكلها الأصلي منذ ذلك العهد تم إنجاز آخر الهياكل الملحقة بالقصر وهو الجناح الغربي عام 1618 م كان القصر الملاذ الأخير للمتمردين من الزعماء الكبار (دائي-ميو) أثناء أواخر فترة إيدو قررت الحكومة الجديدة عام 1868 م وضع حد للتمرد فتم إرسال القوات نظامية المتواجدة في منطقة أوكاياما ووضعت تحت قيادة أحد أحفاد إيكيدا تيروماسا (صاحب الفضل في بناء القصر) استطاعت القوات الحكومية أن تستولى على القصر عام 1874 م ثم وضع تحت تصرف وزارة الحربية (1879 م) وفي عام 1910 م خصصت الحكومة مبلغ 90.000 ين لتجديد البرج الرئيسي (ذو الطوابق الخمسة) وتم إلغاء نظام تقسيم المقاطعات الإقطاعي (هان) عام 1871 وبيع القصر في المزاد رست المعاملة على سعر رمزي لم يتجاوز الـ23 ينا و50 سنتا إلا أن تكاليف تفكيكه جعلت مالكيه الجدد يصرفون النظر عن الفكرة قتم ترك القصر مهجورا وشن الحلفاء غارات جوية مكثفة على التراب الياباني أثناء الحرب العالمية الثانية وكانت منطقة هيميجي إحدى الأهداف المعلنة نجا القصر بأعجوبة من الغارات الجوية واقتصرت الخسائر على بعض التصدعات الجانبية.