أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

611-مكتبة بينيك للكتب النادرة والمخطوطات أمريكا

مكتبة بينيك للكتب النادرة والمخطوطات هي مكتبة تابعة لجامعة ييل في ولاية كونيتيكت الولايات المتحدة فتحت المكتبة في 1963 المجموعات التي في المكتبة تجعل منها أهم إحدى مكتبات التراث العالمي في العالم وفي أواخر القرن 19 كانت مجموعات الكتب والمخطوطات محفوظة في محلات خاصة في أولد ليبريري الأن أصبحت قاعة دوايت عند فتح مكتبة الإسترليني التذكارية في سنة 1930 تم نقل الكتب وفي 14 أكتوبر 1963 فتحت مكتبة بينيك أبوابها بفضل سخاء عائلة بينيك التي تحمل نفس إسم المكتبة حيث جمعت مجموعات مكتبة الإسترليني التذكارية وثلاتة مجموعات أخرى مجموعة الأدب الأمريكي ومجموعة الغرب الأمريكي ومجموعة الأدب الألماني ثم في وقت أخر تم إضافة مجموعة جيمس مارشال وماري لويز أوسبورن واليوم تحتفظ مكتبة بينيك من بين مجموعات كتب ومخطوطات جامعة ييل بكل الكتب التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 1601 وكل كتب أمريكا اللاتينية المنشورة حتى 1751 وكتب أمريكا الشمالية حتى 1821 وصحف وجرائد الولايات المتحدة حتى 1851 والمنشورات والكتيبات الأوروبية حتى 1801 وكتب أوروبا الشرقية والشرق الأدنى والأوسط حتى القرن 18 فضلا عن بعض الكتب النادرة والقيمة ولقد تم تصميم البناء من قبل المهندس المعماري الأمريكي غوردون بونشافت الذي ينتمي إلى مكتب الهندسة المعمارية سكيدموري أوينغس وميريل ويعتبر المبنى الأكبر في العالم المخصص للتراث وتقع البناية في وسط جامعة ييل في ساحة هويت كادرانغل أو ما تعرف ببينيك بلازا وفوق الأرضية تتكون المكتبة من ستة طوابق مفتوحة من النواحي الأربعة في شكل مكعب يتوسط البناية من الداخل حيث تمكننا من رؤية رفوف الكتب القديمة جدران البناية لا تحتوي على نوافذ حيث صنعت الجدران من رخام دانبي الشفاف قليلا التي تسمح بمرور الضوء ولكن تجنب مرور أشعة الشمس لكي لا تتلف الكتب والمخطوطات والأثار الأدبية القديمة بينما تحت الأرض يوجد ثلاثة طوابق كذلك هي مكعبة ومفتوحة ولكنها محاطة بثلاثة منحوتات للفنان الأمريكي الياباني ايسامو نوغوشي وتتكون المكتبة أيضا من قاعة عرض وقاعات قراءة ودراسة وقاعة للمراجع وقاعة للميكروفيلم ومكاتب ومحلات وفي السنوات 1960 تم وضع منحوتة للفنان الأمريكي من أصل سويدي كلايس أولدنبورغ إسمها ليبستيك أون إ كاتربيلر تراك لكن بعد ذلك تم تحويلها إلى أمام كلية مورس