أنت مدعو للتجول معي في مدونة عمارة الأرض للذهاب في المكان من شمال الأرض لجنوبها ومن شرقها لغربها وفي الزمان من عصور سحيقة في القدم مرورا بعصور الفراعنة وشعب المايا و الصينيين و اليونان و الرومان ولعصور الخلافة الإسلامية ومن عصور النهضة الي العصر الحديث لترى طرائف غرائب و من أصغر بيت في العالم إلى أكبر ما أبدعه الانسان ومن منزل يسكنه الإنسان إلى أعلي ناطحة سحاب في العالم لنغوص في عمق النفس البشرية لنري الرعب أو الجنون أو بيتا يحاكي الطبيعة كالصدف أو البيضة أويشبه حيوان أو تحت الأرض.

652-جسر الشيخ زايد بأبوظبي الأمارات

جسر الشيخ زايد في مدينة أبو ظبي هو من أحد أعمال وتصاميم المهندسة العراقية زها حديد ويعتبر من التحف الفنية والفريدة من نوعها يبلغ طول جسر الشيخ زايد حوالي 800 مترًا ممتداً من جزيرة أبو ظبي حتى مكان اليابسة جسر الشيخ زايد هو الثالث من نوعه حول أبو ظبي وإن وظيفة جسر الشيخ زايد الأساسية هي الربط بين أبو ظبي وباقي الإمارات بطرق برية مختصرة ويتميز الجسر بجوانب إسمنتية تشبه أمواج البحر في تصميمها لكنها تشير إلى التلال الرملية في الصحراء مرتفعة على طول الجسر إلى ستين متراً عن سطح البحر وبعرض يتسع لمرور أربع سيارات بجانب بعضها البعض ولا تستطيع خلال المرور عبر جسر الشيخ زايد إلا التوقف برهة من الزمن لمشاهدة مدى براعة تصميم الجسر فقد تم تصميمه ليتناسب مع جغرافية المكان وليدوم لأطول فترة زمنية ممكنة آخذين بعين الاعتبار عوامل النحت والتعرية التي قد يتعرض لها بفعل ضربات أمواج البحر فتم وضع داعمات وحواجز أمان من الإسمنت المسلح على جانبيه بالإضافة لوجود أقواس خاصة لتهوية جسر الشيخ زايد للتقليل من نسبة الرطوبة قدر الإمكان وبالتالي إطالة عمر الحديد المستخدم في تشييده ناهيك عن أنه أصبح طريق مرور رئيسية كونه يربط العاصمة مع غيرها من الإمارات بالتالي سيكون الضغط عليه شديد كونه اختصر مسافات طويلة للانتقال من وإلى أبو ظبي كما وأنه تم مؤخراً وضع إنارة ذات أنظمة حديثة تعطي جمالية أكثر للجسر مظهرة براعة تصمميه كما وتوفر من قيمة استهلاك الكهرباء الزائدة والتي تستنفذها الإضاءة التقليدية بالإضافة إلى تقليل الأعطال السنوية الناتجة عنها وقد تم وضع عمر افتراضي له بما يقارب المائة والعشرون سنة وهي مدة طويلة تدل على مدى عبقرية مصممته زها حديد وتم افتتاح جسر الشيخ زايد في ابو ظبي عام 2010 بعد مدة عمل استمرت لسنوات بسبب موقع الجسر الحساس كونه يحمل قواعد تصل إلى قاع البحر والجدير بالذكر أن مصممته المهندسة العراقية زها حديد لها باع طويل في التصاميم التي تحمل طابع الحداثة بالاضافة لامتلاكها الخبرة الكافية لتصميم جسر مثل جسر الشيخ زايد ويعتبر جسر الشيخ زايد الذي صممته المهندسة المعمارية العراقية البريطانية زها حديد تحفة فنية ومعمارية فبحسب مقاييس الكفاءة الزمنية والتحمل يقدر عمره الافتراضي بنحو 120 عاما بالكفاءة والأمان والفاعلية نفسها يتميز الجسر بثلاثة اقواس فولاذية متموجة في رمزية للكثبان الرملية بامارة ابوظبي وتتصل هذه الاقواس غير المتساوية في احجامها بأكتاف خراسانية بواسطة مثبتات معلقة من الفولاذ المضغوط وعارضات متقاطعة مشدودة صممت لتتحمل الرياح التي تصل سرعتها إلى 160 كيلو مترا في الساعة وتأخذ المعالم الفنية للجسر بعين الاعتبار أهمية انسجامه مع المحيط البيئي المحلي الجميل .